IŞIK ABLA – إيشيك أبلا

IŞIK ABLA

تُلفظ بالعربية: إيشيك أبلا أو “الأخت إيشيك”. وُلدت إيشيك في تركيا. وقد تربّت – وعُنِّفت جسديًا – من أسرةٍ مسلمة، ولكي تهرب من هذا التعنيف، تزوّجت من رجل مسلم، ولكنّ الأخير كان أشدّ فتكًا من أسرتها.

التحقت إيشيك بالجامعة عندما كانت في السادسة عشر من عمرها فقط، وحصلت على درجة البكالوريوس في الآداب، ومن ثمّ حصلت على اختصاص في إدارة الأعمال المتقدمة. ثمّ عملت في مناصب إدارية وتنفيذية رفيعة المستوى لصالح بعض أكبر المؤسسات في تركيا، وسافرت إلى جميع أنحاء أوروبا.

في العام 1996، فرّت إلى أمريكا هربًا من زوجها المسلم العنيف بعد أن حاول قتلها. والكثير من المآسي الأخرى التي حصلت في حياتها سبّبت لها حالةً من اليأس. وبعد سنوات من النضال لبدء مسيرتها العملية من جديد في بلد أجنبي وبعد فشلها في العديد من مجالات حياتها الشخصية، وقعت إيشيك في حالة اكتئاب شديد. وبدأت تفكّر بالانتحار.

وفي اليوم الذي كانت تخطّط فيه لإنهاء حياتها، تقابل الله معها بشكلٍ شخصي. وفي ذلك اليوم، سلّمت حياتها ليسوع وحصلت على شفاء المسيح وفدائه العجيب. منذ ذلك الوقت فصاعدًا، تغيّرت حياتها بشكل ملحوظ نحو الأفضل. فُتحت لها أبوابٌ أكثر، وحصلت على منصب المدير الماليّ ومن ثمّ الرئيس التنفيذي لشركة أوروبية.

في غضون تلك الفترة، خدمت إيشيك الربَّ مستعينةً بالكثير من إمكانياتها: كخادمة، ومبشّرة، وواعظة. ثم التحقت أيضًا معهدٍ لدراسة علوم الكمبيوتر. وبعد فترةٍ من الزمن، اكتشفت أن الله كان يدعوها لتتفرغ إلى الخدمة بشكل كامل. فتركت الجامعة قبل إتمام السنة الثانية من دراستها، واتجهت إلى معهد “Ambassador’s Commission” للخدمة. وبعد تخرجها بفترة وجيزة رُسِمت كخادمة.

في العام 2009، بدأت بتقديم برنامجٍ تلفزيونيٍّ عبر قناة الحياة الفضائية باللغة التركية – وهي قناة مسيحية تُبثّ بعدّة لغات. كان هناك كمٌ هائلٌ من الاستجابات من خلال حلقات هذا البرنامج. بعد مرور سنتين، وبسبب المزيد من الإقبال الهائل من قِبل المسلمين، بدأت ببثِّ برنامجٍ للتواصل على الهواء مباشرةً بعنوان: الطريق والحق والحياة، ويذاع على قناتين تركيّة وفارسية في جميع أنحاء الشرق الأوسط وأوروبا. فبدأ التجاوب يتضاعف ويزيد، حيث كان يجري تحوّلٌ كبيرٌ في حياة الكثير من المسلمين.

حاليًا، تستهدف برامج إيشيك التلفزيونية ما يقارب 500 مليون متابعٍ من العالم الإسلامي. في عام 2014، وصلت الخدمة إلى 250 مليون شخص من خلال وسائل التواصل الاجتماعي لوحدها. حيث لاقت الخدمة على موقع فيس بوك إقبالًا هائلًا وصل إلى 1.7 مليون إعجاب ومعدّل 3.5 مليون نقرة يوميًا من تركيا وإيران والعراق وإندونيسيا والباكستان ومصر وأفغانستان والسعودية والمغرب والأردن واليمن والهند والولايات المتحدة الأمريكية. وكانت تصل الآلاف من الرسائل شهريًا.

استجابةً للإقبال الكبير ولدعوة الله. بدأت إيشيك برنامج “تبنّي حياة جديدة” وهو برنامج تلفزيوني تقدّمه باللغة الإنكليزية ويتمّ بثه على قناة INSP TV “Inspiration TV” قناة الوحي، وتستهدف حلقات هذا البرنامج مئات الملايين من المسلمين، وتتم دبلجتها إلى اللغة الأردية والفارسية والعربية.

إندونيسيا: في الآونة الأخيرة، تلقّت إيشيك دعوةً لدبلجة حلقات برنامجها إلى اللغة الإندونيسية حيث بدأت خدمتها تلقى طلبًا واهتمامًا بالغَين من إندونيسيا.

الولايات المتحدة الأمريكية: في نيسان/أبريل 2015، استُهِلّ بثُّ برنامج “تبنّي حياة جديدة” في الولايات المتحدة على كلٍّ من شبكة NRB وقناة KUGB في هيوستن، وقناة TLN في شيكاغو.

من خلال برامج إيشيك، وصلت رسالة الرجاء والمحبّة والحرية في المسيح إلى مشاهدين من كلّ أنحاء الولايات المتحدة وأوروبا والبلاد الإسلامية. يجدر الذكر أيضًا أنّ إيشيك هي مؤسِّسة خدمات “إيشيك أبلا” ورئيستها.

خدمة الوعظ: لقد تلقّت إيشيك دعوات من الكنائس للخدمة في المؤتمرات حول المواضيع التالية: الحرية في المسيح من: حالات الإدمان، والجروح العاطفية، والحرية من الماضي، والغضب، والاعتداء، وانعدام الأمان… إلخ. وهي أيضًا تتلقى دعواتٍ من الكنائس للوعظ في المؤتمرات الانتعاشية.