تحرّر من القلق في المسيح

لاَ تَهْتَمُّوا بِشَيْءٍ، بَلْ فِي كُلِّ شَيْءٍ بِالصَّلاَةِ وَالدُّعَاءِ مَعَ الشُّكْرِ، لِتُعْلَمْ طِلْبَاتُكُمْ لَدَى اللهِ.”
(فيلبي 4: 6)

ابقَ في سلام، فالله هو المسيطر

فرح الرب هو قوتي وترسي! “الرَّبُّ عِزِّي وَتُرْسِي. عَلَيْهِ اتَّكَلَ قَلْبِي، فَانْتَصَرْتُ. وَيَبْتَهِجُ قَلْبِي وَبِأُغْنِيَتِي أَحْمَدُهُ.”

مزمور 28: 7

إنّ القلق يحاول دائمًا أن يتسلل إلى حياتنا ويحرمنا من سلامنا، وفرحنا، ووقتنا مع الله. من السهل جدًا بالنسبة لنا الشروع إلى المعاناة من الخوف والقلق أثناء حدوث مشاكلنا اليوميّة. كما أنّ هنالك أوقاتٌ نواجه فيها مشاكل خارجة عن سيطرتنا. في ذلك الوقت، نكون بحاجة لأن نوجّه أعيننا نحو حلّال المشاكل: يسوع. وهو يريدنا أن نفرح ونبتهج لأنّه هو يعتني بنا. ليس هنالك داعٍ للقلق. فالله يحملك في راحة يده

اطرد كل القلق من حياتك. فإن كان الله معنا، فلا شيء يمكن أن يقف ضدّنا. إنّك محميٌّ ومحفوظ. ابتهج واثبت في حق الله من خلال إعلان كلمة الله على نفسك وعلى من تحبّ ممّن يعانون من القلق. لا يجب أن تعيش بالقلق بعد الآن

صلاة للتخلّص من القلق

إلهي الحبيب، أشكرك لأنّك كثير الصلاح والأمانة. وأشكرك لأنّك شافيّ ومنقذي. يا ربّ، أتقدّم بثقة أمام عرشك. وأستسلم كلّي بجملتي عند قدميك. أيّها الرب، أنا أقيّد روح القلق في حياتي. إن وُجدت فيّ روح ليست منك، أنا آمرها أن تخرج منّي الآن. باسم يسوع القدير. وأسمح لسلام الروح القدس أن يدخل على حياتي. يارب، أنت أعطيتني روح السلام، والمحبة، والنصح. أطلب هذا باسم يسوع. وأتوسّل إلى دم يسوع أن يسود على فكري، وقلبي، وجسدي. أيها الرّب، أصلّي باسم يسوع، أن تحيط بي كسترٍ. ساعدني أن أحيا في سلامك وفرحك دائمًا.

آمين.

 

انقر هنا للمزيد